في ذكرى البيعة السادسة لخادم الحرمين الشريفين | أهمية التعاون لكتابة تاريخ الحكمان من خلال الوثائق والحجج | | الشيخ جمعان عبدالعزيز ابوحفاش | الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله ابوحفاش الزهراني

في ذكرى البيعة السادسة لخادم الحرمين الشريفين

18 نوفمبر , 2020

إن ذكرى البيعة السادسة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله محببة لنفوس المواطنين وهي كذلك في نفوس المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها ذلك لما لمسوه من أعمال الملك الحازم التي شملت مناحي الحياة عامة العلمية والتنظيمية والعسكرية ومجالات التنمية المختلفة وعلى المستوى الخارجي ايضاً كان له النصيب الأكبر من النجاح , والأمة الاسلامية لا تجتمع الا على الحق والعدل ولا يمكن بحال أن تجتمع على البدع والتحزبات , وقد بذلت المملكة في عهد خادم الحرمين جهداً كبيراً لمحابة الحزبية والتشرذم ودعت على المستوى الدولي للاستقرار بما يعطي الانطباع الايجابي والصورة الحسنة للمسلمين ويبين سماحة الاسلام وكان لتلك الجهود ثمرة انعكست على المواطن السعودي مسافر مقبول لدى جميع الوجهات الدولية
إن المرحلة الحالية التي تعيشها المملكة العربية السعودية في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك الحازم سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي العهد الأمين نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – تعد العصر الذهبي للبلاد فالنهج واضح وتنمية ثروات الوطن وتنويع مصادر الدخل ومحاربة الفساد على كل المستويات دون تمييز ينعكس على رفاهية المواطن واستقرار الوطن وهذا من أهم الأولويات الحالية، والسياسة الخارجية تسعى لإزالة الشبهات عن دين الإسلام وتقديمه للعالم وفق منهجية محددة جعلت التسامح ركيزة والتعاون مع الآخرين مبدأ وتقليص النقاط المغذية للخلافات والانغلاق صفة مستمرة ولازمة للنهج السعودي ما يقوي نشر الدين بطبيعته السمحة وعفويته ولذا انتشر في أوربا وغيرها بشكل لم يحدث من قبل , إن خادم الحرمين الشريفين الداعم الأول لجهود الاعتدال شهد بذلك البعيد و القريب, وحظيت المملكة في عهدة بمكانة عالية نالتها بجدارة على كل الأصعدة بلغت ذروتها في المجال الاقتصادي هذا العام برئاسة مجموعة العشرين ولم يكن ليتم ذلك دون توفر عناصر النجاح واكتمال لبنات الاستقرار الداعمة لكل امن وسلم دولي , و سعى أيده الله لتعزيز دور المملكة إقليمياً وعالمياً حتى أصبح للمملكة دور فاعل ومؤثر في المحافل الدولية وصناعة القرار عالمياً
وفي هذا اليوم الأغر لذكرى البيعة السادسة لتولي خادم الحرمين مقاليد الأمور بالمملكة توحدت الدعوات للمولى عز وجل أن يحفظ خادم الحرمين ويعلي شأنه ويمده بمدد من عنده ويهبه موفور الصحة والعافية وأن يبارك في عمره وعمله أنه ولي ذلك والقادر علي .
و كتبه
د. خالد بن جمعان ابوحفاش
مكة المكرمة
3 ربيع ثاني 1442هـ
مدير مكتب التعليم العالمي والأجنبي
بمنطقة مكة المكرمة ( المكلف )

[عدد التعليقات:لا يوجد] [0 مشاهدة] [التصنيف: التاريخ, التربية والتعليم, التعليم العالي, السياسية, القسم العام, الكلمة الطيبة, خدمة المجتمع] [طباعة ]

أهمية التعاون لكتابة تاريخ الحكمان من خلال الوثائق والحجج

22 يوليو , 2018

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، وبعد :
فهنا أسئلة كثيرة تطرح حول الحكمان :
– هل للحكمان تاريخ مكتوب؟
– هل عمر قرية الحكمان ألف سنة ؟
– ماذا عن جدنا جندب ، هل هو جندب بن عمر بن حممه الدوسي ؟
– لماذا تخلت قرى وقبائل من زهران عن الانتساب لدوس ؟
– هل وجود كتاب عن الحكمان يسهم في التعريف بها على مستوى المملكة؟
– لماذا لم يهتم أبناء زهران بكتابة الأنساب كغيرهم ؟

ولعل الموضوع التالي يسهم في وضع إجابات شافية لتلك الأسئلة:

أهمية كتابة التاريخ

في زحمة الحرب وغليانها لم يترك القادة كتابة التاريخ وذلك لعلمهم بأن التدوين هو الطريق الصحيح للسيطرة ، لذا نجد أن أي حرب كما يشارك فيها قادة وخبراء عسكريون ومهندسون ، كذلك يشارك فيها مؤرخون ليس همهم في الحرب سوى توثيق الأحداث وكتابتها ، ولكم أن تفكروا في سبب إحضار الكتاب لميدان المعركة كما كان يفعل بعض قادة الحرب أثناء معارك الأندلس.
إن التاريخ ديوان يخلد ذكر الأمم والملوك ، ومن صور كتابة التاريخ لمن فاته أن يفعل مثلما فعل بعض القواد وكتب التاريخ في وقته ، فعليه أن يعود للمصادر التاريخية و يكتب التاريخ بعد الحوادث بسنوات سواء من مصادره الشفوية أو المادية.
وإن قرية الحكمان التي ننتمي إليها جميعا ضاربة في القدم ما يزيد بكل تأكيد على ستمائة عام ، وإن كنت لا أملك دليلا ملموسا على ذلك غير أن الشواهد كثيرة ومتعددة ، ومن الممكن السعي لجمعها خاصة في وجود إخبارية فاعلة قاربت بين الجماعة و جمعت شملهم في كل أنحاء المملكة والموضوع سهل ممتنع , وتكمن سهولته في أن كل منا يستطيع أن يسهم في إعادة كتابة تاريخ القرية ، ومن أهم المصادر التاريخية التي بين أيدينا وهي متوفرة في تراثنا الاجتماعي أو قد لا نفطن لها ما يسمى بالحجج والصكوك القديمة والاتفاقيات على الأملاك التي آلت إلينا بالإرث من آبائنا وأجدادنا ، ففيها تواريخ قديمة مهمة وفيها أسماء الأشخاص الذين كتبوا وشهدوا مما يفيدنا من ناحيتين الأولى العمر التاريخي للقرية والثاني سلسلة النسب للعوائل ممن دونت أسمائهم في الوثائق.
والموضوع ممتنع من حيث الحرص الذي فطرنا عليه جميعاً فلا تكاد نجد من لديه معلومة تاريخية وموثقة إلا وهو يغلق عليها خزينة أوراقه حتى لا يراها هو إلا مرة كل عشر سنوات ، في حين تمثل هذه المعلومة حقيقة مهمة لآخرين إما بأشخاصهم أو لجماعتهم.
وإنني من هذا المنبر أدعو الجميع من أبناء الحكمان وغيرهم من القرى فالمعلومة حق للجميع وعلينا توثيقها باسم من يشارك بها , فهبوا لفتح السحاريات والتجوري ، وراجعوا المكتوب من جديد وانفضوا الغبار عما لديكم من حجج وأوراق تاريخية لعلها تسهم في تجلية حقائق تاريخية يجهلها الكثير وتسهم في بناء تاريخ حقيقي للحكمان يثير الحماس.
وإنني على علم يقين أن احد رجالات الحكمان لديه الكثير جدا من هذه الوثائق ، وقد حصل عليها من مصادر خارج الحكمان وهو بحمد الله تعالى في مرحلة إعداد كتاب عن تاريخ الحكمان فهلا وضعنا أيدينا في يده لعلنا نسهم في إثراء كتاب تاريخ الحكمان من مكة إلى زهران ، ولعلنا كذلك نحجز مقعداً في سجل الداعمين للكتاب عندما نتواصل مع الكاتب وذلك حق مشروع لكل من يزود الكاتب بمادة علمية جديرة بالنشر حيث سيعمد كغيره من المؤلفين لحفظ حقوق من يزوده بأي معلومة وذلك بالإشادة بصاحبها وذكر أسمه وهذا قد لا يحصل عليه الشخص بغير هذه الطريقة إذا يكتب اسمك في كتاب سيطبع من أعداد ليست بالقليلة على مستوى المملكة العربية السعودية.
ختاماً أوصي كل من لديه القدرة في المساهمة في تدوين تاريخ الحكمان حتى الباحثين ممن لديهم العلم في تقدير العمر الزمني للأشجار وغيرها بأساليب علمية لمعرفة عمر القرية التقريبي وذلك عن طريق الأخشاب المستخدمة في تسقيف البيوت المهجورة الضاربة في القدم هذا والله أسأل أن يوفق الجميع لما فيه الخير والسداد.
أخيراً ، ((فلنساهم في كتابة تاريخ الحكمان )) ، لنصل سوياً لإجابات شافية وكافية عن جميع الأسئلة السابقة.

أخوكم:
خالد بن جمعان أبو حفاش
مكة المكرمة

هذا الموضوع سبق نشوه في اخبارية الحكمان
http://www.hokman.ws/articles.php?action=show&id=106

[عدد التعليقات:لا يوجد] [223 مشاهدة] [التصنيف: التاريخ] [طباعة ]

الشيخ جمعان عبدالعزيز ابوحفاش

14 يوليو , 2018

الشيخ جمعان عبدالعزيز ابوحفاش من أعلام قبيلة زهران بالمملكة العربية السعودية

مولده ونشأته:
ولدفي بلدة الحكمان ببلاد زهران سنة 1355هـ وتربى على يد والده الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله ابوحفاش إمام وخطيب جامع الحكمان الذي إعتنى بتعليمه وتهذيبه وتدريسه القرآن

دراسته وتعليمه:
سافر إلى مكةالمكرمة وجدة والتحق بمدارس التوفيق الأهلية بجدة بحي البلد وكان يدرس في نفس الوقت على يد عدد من المشايخ المتخصصين في الشريعة كالشيخ عبدالعزيز اللنجاوي والشيخ عمر السوداني وكان يحضر دروس مسجد عكاش بجدة ثم التحق بمدارس دار التوحيد بالطائف وخلالها عمل في إمامة المساجد بالطائف وكان إماما لمسجد البازم بحي الشرقية وكان يجتمع كثيراً مع العلماء والمشايخ ويحرص على حضور دروسهم ومنها :درس الشيخ عبدالله بن سعدي بمسجد بن جوهر بالطائف
وعام 1385 درس في كلية الشريعة بمكة المكرمة على يد علماء كالشيخ محمد أمين المصري , ومحمد علي الصابوني , والشيخ علي الطنطاوي,والدكتور عبد الحميد الهاشمي
وكان في تلك الفترة يحرص على التواجد في حلقات الدروس بالحرم المكي الشريف فيتزود من العلوم الإسلامية ودروس اللغة العربية وكان ممن يحضر دروس الشيخ يحيى عثمان الهندي,ودروس الشيخ محمد صالح الحبيب في اللغة العربية بالإضافة إلى الدروس التي يلقيها في الحرم كبار المشايخ كالشيخ عبدالعزيز بن با والشيخ عبدالله بن حميد ولقد لازم دروس الشيخ محمد بن صالح العثيمين مع كبر سنه ولم يكن يتوانى ع حضور دروس العلم والمشاركة فيها

أعمال قبل الوظيفة:
عمل مساعد لطبيب لبناني يعمل مع ابن مساعد في منطقة الشمال وعند رغبته ترك العمل مع الطبيب أشار عليه أحد المعارف أن يغادر إلى بلده بصحبة موكب حج الملك عبدالعزيز حيث استغرق السير خمسة عشر يوما من الرياض إلى مكة وحصل له موقف طريف حيث أجرى الملك عبدالعزيز في احدى استراحاته مسابقة رياضية بين الشباب المصاحبين للموكب رغبة منه في إدخال السرور عليهم وتنشيطهم كما يود رحمه الله أن يحسن إلى الفائزين بطريقة عادلة فما كان منه الا أن حدد لهم مسافة السباق وأنطلق المتسابقون وكان لجمعان بن عبدالعزيز وهو ابن القرية المتعود على السير على الأقدام والتسلق نصيب الفائز الأول حيث كرمه جلالة الملك عبدالعزيز رحمة الله عليه بثلاثين ريال, كاد يطير فرحا فلم يستلم كهذا المبلغ في حياته ولم يكن يحلم به وكان لسلامه على الملك واستلام الجائزة اثر كبير في نفسه.
وظيفته الحكومية:
بالإضافة إلى عمله في إمامة المساجد عمل بعد تخرجه من كلية الشريعة في التعليم معلماً فمديرا كما عمل بالتعاون مع إدارة الدعوة والإرشاد وحصل على ترخيص رسمي من الشيخ عبدالعزيز بن باز بالدعوة في جميع مناطق المملكة بدون استثناء , كما عمل عضواً في جمعية البر الخيرية بمحافظة القرى بمنطقة الباحة وتقاعد سنة 1415هـ.

نشاطه في مجال الدعوة:
كانت الدعوة إلى الله والوعظ وحث الناس على مكارم الأخلاق أحد أكبر اهتماماته وكان من صغره حريصاً على ذلك بإلقاء الخطب في المساجد والمدارس وتجمعات الناس في المناسبات وقد بدأ ذلك وهو في
العشرين من عمره وكان يسافر ويتنقل بين القرى والمدن يحث الناس على المعروف وصنائع الخير والبر والالتزام بهدي الشريعة الإسلامية وقد زار في سبيل ذلك مئات القرى والمدن والهجر في الحجاز و تهامة
وباقي مناطق المملكة,كما سافر إلى الأردن ومصر وسوريا والإمارات العربية المتحدة والبحرين والسودان واليمن والولايات المتحدة وخطب في مساجدها ومنها خطبته الشهيرة في أيام مرضه بمسجد الميثودست بمدينة هيوستن الأمريكية

صفاته وأخلاقه:
كان الشيخ جمعان بن عبدالعزيز ابوحفاش رحمه الله محبا للسنة ومحافظاً عليها وعلى صلاة الجماعة يسابق إلى أدائها داعيا الآخرين إلى ذلك , وكان يتحدث بعلم ويسكت بحلم يقول الحق ويقبل بما تؤول إليه الأمور بعد الأخذ بالأسباب المشروعة.
وكان صادق العزم طيب النفس ,يحب الاستشهاد بالقرآن الكريم والسنة الشريفة في كل مقام ومقال و حتى أصبح مضرب المثل في ذلك وقد جالس الحكماء وأجله العلماء وأحبه البسطاء يهابه من يراه ويألفه من يعرفه ,كما كان جهوري الصوت قوي الحجة مجيداً للغة العربية الفصحى وكان كل كلامه وحديثه بها إن تكلم أجاد وأفاد وعلل لما يقول.

وفاته:
توفي رحمه الله ليلة الجمعة الموافق 25 / 2/1425هـ عند الساعة الثامنة مساء وصلي عليه بعد صلاة الجمعة في جامع الحكمان بزهران وحضر الصلاة خلق كثير لا يحصيهم إلا الله ودفن في مقابر عائلته رحمه الله رحمة واسعة.
مكة 14/6/1429هـ

[عدد التعليقات:1] [399 مشاهدة] [التصنيف: غير مصنف] [طباعة ]
 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ...33 34 35 >>